افضل 9 طرق كيف تصبح صديقاً لطفلك

افضل 9 طرق كيف تصبح صديقاً لطفلك

يعتبر الأب الشخص الذي يعمل خارج المنزل، ويدعم الأسرة مادياً. وهنا يُلقى عبء التربية والتثقيف على عاتق الأم وخصوصاً إن كانت ربة أسرة فتحاول جاهدةً أن يكونوا تحت تأثيرها.وربما قد ينقصهم على المدى البعيد الإرادة الرجولية في إتخاذ القرارات الصعبة.

لذا حان الوقت لقيام الآباء بأدوار أكثر عمقاً في حياة الأطفال، ولابد أن يتساعد الزوجان في تربية الأبناء فقد أكدت الدراسات أن الطفل الذي يساهم الأب والأم في تربيته بشكلٍ متوازن فإنه يتمتع بكثير من الإيجابيات ويصبح ذو شخصية متكاملة.

فكيف يثقف الأب طفلة؟

سرد قصص عن طفولته لإبنه أو ابنته

    • قالت الدراسة إن سرد الأب القصص الإيجابية والمثيرة عن طفولته يساعد أبناءه على التعلم من خبرته في الحياة. ويكون ذلك بمثابة دفة السفينة التي تقودة إلى بر الأمان.والقصص يجب أن تكون مفيدة. وذات مغزى، ومن الضروري تجنب سرد القصص التي تتضمن العنف وإستخدام القوة.

    قرأءة قصص للأطفال من الكتب المخصصة

      • هناك الكثير من الكتب التي فيها حكايات للأطفال. ومن المفيد جداً أن يحاول الأب قراءة التي يجدها مفيدة لأطفاله الصغار؛ حتى ينمي مخيلتهم، ويصبحوا قادرين على فهم أمور الحياة بسن مبكر.

      تعليمهم إستخدام المكتبة

        • الأب الذي يريد تثقيف أطفاله يجب أن يخصص لهم مكتبة داخل المنزل وفيها من أصول الترتيب والتنظيم الكثير. ومن ثم عليه أن يشرح لهم كيفية إستخدامها وإرجاع الكتب التي ينتهي من قراءتها إلى مكانها حسب الترتيب الذي وضعه هو.

        اللعب مع الطفل

          • إن الأطفال وخصوصاً الذكور منهم يعشقون أن يلعب معهم آباؤهم وبخاصة إن كانت هناك ألعاب رياضية جماعية. وهذه المبادرة حسب الدراسة تنمي بداخل الطفل الصغير روح الجماعة والتعاون.

          إصطحابه إلى المناسبات الثقافية

            • الأب الذي يريد تثقيف طفله يجب أن ينمي فيه الرغبة في حضور المناسبات الثقافية كالأمسيات الشعرية ،والمعارض الثقافية والفنية.

            تعليمة بعض المهارات

              • من الأفضل أن يقوم الأب بهذه المهمة ومن ضمن هذه المهارات الكتابة، وتحسين الخط، والقراءة الصحيحة، والتركيز على بعض نواحي القواعد اللغوية، وتاريخ اللغة وأهميتها. وإن كان بالإمكان فمن الأفضل تعليمة لغة ثانية منذ نعومة أظفاره.

              تعويده مشاهدة البرامج الثقافية على التلفاز

                • فمن الأمور المهمة جداً تثقيف الطفل وتوعيته حول البرامج التلفزيونية ،وشرح البرامج التي ينبغي له أن يشاهدها والتي لا يجب أن يشاهدها.

                تعويده على اللقاءات العائلية

                  • هذه الناحية تتضمن تشجيع الطفل على الإندماج ونمو الشخصية الاجتماعية فيه.

                  كشف إهتماماته

                    • أكدت الدراسة على ضرورة عمل الأب على إكتشاف إهتمامات ومواهب طفله؛ لأن ذلك سيسهل من عملية البحث عن مستقبل طفله وبناء صورة إفتراضية لذلك.



                    شارك برأيك