طرق طبية لتبييض الجسم

طرق طبية لتبييض الجسم

مشكلة أسمرار الجسم

يعاني الكثير من اسمرار بعض المناطق في الجسم وغالبا ماتكون هذه هي الوجه, العنق ( الرقبة) , البطن الارداف الاكواع والركب كما ان اكثر المناطق عرضه للاسمرار المناطق الحساسه والابطين ولهذا الاسمرار اسباب عديده ولكن قبل أن نتطرق الى الحديث عن الاسباب لنفهم اولا ماذا نعني باسمرار البشره او تبقعها .

أسمرار البشرة:

البشرة الداكنة أو فرط التصبغ، هو ظهور بقع على الجلد الذي يصبح أغمق من المنطقة المحيطة به، ويحدث هذا في أجزاء متفرقة من الجسم، ومن أسباب التغير في اللون هو زيادة إنتاج صبغة الميلانين، وهي الصبغة الموجودة في الجلد، والمسئولة عن لون البشرة، ويعتبر التعرض لأشعة الشمس واحد من أكثر الأسباب شيوعاً للبشرة الداكنة.

وهكذا بعد ان فهمنا اسباب اسمرار او تبقع الجسم لنعي ماهيا الاسباب والتي يجب اخذها في عين الاعتبار كي نحرص عدم همل البشره حيث ان اسمرارها لا يحدث فجأة بل يحدث بعد مرور وقت من الاهمال .

أسباب اسمرار الجسم :

  • التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تُعرف هذه الحالة باسم كلف الحمل، وتظهر في مناطق عديدة وخصوصا على الوجه والبطن، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي يمر بها جسم الحامل كما يمكن أن تحدث اضطرابات هرمونية تسبب اسمرار الجسم مثل تلك التي تحدث نتيجة تكيسات المبايض وكسل الغدد الدرقية، واضطرابات الغدد الكظرية والجدير بالذكر أن التصبغات التي تكون على شكل كلف تصيب النساء أكثر من الرجال، وذلك كما أسلفنا سابقا لارتباطها بالتغيرات الهرمونية، كما أن المرأة التي تأخذ علاجات هرمونية بديلة أو وسائل منع حمل فموية فتكون أكثر عرضة للإصابة.
  • البقع الشمسية ترتبط هذه البقع بالتعرض المفرط لأشعة الشمس، ويظهر الاسمرار في هذه الحالة على شكل فرط تصبغ في الأماكن التي تتعرض للشمس مثل الوجه واليدين، لأن التعرض للشمس يسبب زيادة إنتاج صبغة الميلانين التي تسبب الاسمرار.
  • التهاب الجلد وزيادة إنتاج الميلانين يحدث الاسمرار في هذه الحالة نتيجة تعرض الجلد للإصابة بالالتهاب، وقد يحدث أيضا بسبب زيادة إنتاج الميلانين، وهي الصبغة المسؤولة عن إعطاء البشرة للونها، ويمكن للعديد من الظروف أن تزيد من إنتاج هذه الصبغة.
  • تناول بعض الأدوية يمكن لبعض الأدوية أن تسبب اسمرار الجسم لأنها تسبب فرط التصبغ ومن ضمن هذه الأدوية: أدوية العلاج الكيميائي التي تسبب اسمرار الجسم كأحد الىثار الجانبية لها، وذلك بناءً على ما قاله مركز جامعة مكسيكو الشامل للسرطان بالإضافة إلى تناول بعض المكملات الغذائية، إذ إن جرعة عالية من النياسين قد تسبب اسمرار الجسم، وأيضًا كما ذُكر سابقا تناول حبوب منع الحمل والبرينيزون وغيرها من الأدوية، وأدوية الكورتيزون، ويشمل هذا أيضا الأدوية التي تزيد حساسية الجلد للشمس، والتي تزيد من خطر الإصابة بالكلف، بالإضافة إلى استخدام بعض مستحضرات التجميل وأدوية علاج الغدة الدرقية وأدوية علاج تكيسات المبايض.
  • الإصابة ببعض الأمراض يمكن أن تسبب بعض الأمراض اسمرار الجسم مثل: أمراض الغدد الصماء، ومرض أديسون، إذ تسبب هذه الأمراض تعطل مستويات الهرمون وتزيد من إنتاج صبغة الميلانين , بالإضافة إلى مقاومة الجسم للإنسولين والإصابة بمرض السكري النوع الثاني، إذ يحدث لديهم ما يُعرف بشحوب شريانية مقاومة الإنسولين، وأيضا مرض السرطان مثل حالة الأورام الليمفاوية عندما ينمو الورم في الأعضاء الداخلية من الجسم مثل الكبد والمعدة والقولون
  • يحدث اسمرار في بعض مناطق الجسم مثل المناطق الحساسة وتحت الإبطين نتيجة للاحتكاك المستمر وخاصة عند زيادة الوزن أو عند ارتداء الملابس الداخلية المكونة من الألياف الصناعية والتي تضر البشرة وتؤدى للالتهابات التي تؤدى لهذا الاسمرار.

الحل لأسمرار البشرة:

فلا تقلق عزيزي القارئ أن مشكلة اسمرار البشرة يمكن حلها بعدة طرق منها الطبيعيه التي في غالب الاحيان قد تأخذ وقت او مده ولكن من المؤكد انها الامثل ولكن هناك البعض الذي يبحث الحلول السريعه والبديهيه مهما كانت تكلفتها وعوضا عن وضع خيار المنتجات التجاريه التجميليه التي من شأنها لا تأتي بتلك النتائج المغريه او المراده لديك خيار اخر وهي الوسيله الطبيه لتبيض الجسم والتي تعد من اسرع الطرق لتبيض الجسم ولكن يجب اخذها بحذر وتحت وصفه طبيه من الدكتور المختص .

لكن يجب الابتعاد عن الكريمات التي تحتوي على الهيدروكينون أو الزئبق؛ لأنّها قد تحدث الضرر بالبشرة وتسبب الجفاف كما أنّها يمكن أن تؤدي إلى الشيخوخة المبكّرة والتجاعيد.

وفي عموم الحال هذه أبرز الطّرق التي قد يلجأ إليها أطباء الجلديّة لتبييض البشرة وتفتيحها بأسرع وقتٍ باستخدام كريمات طبية لتبييض البشؤرة بشكل اسرع

تبيض البشرة بكريمات طبية:

  • استخدام كريم الأربوتين، المستخلص من نبات عنب الدب، ويعمل على تبييض بشرة الجسم بفعالية، كما يتخلص من البقع البدّاكنة وحروق الشمس.
  • استخدام الريتينول الشكل الطبيعي لفيتامين A، الذي يستخدم لعلاج تلف البشرة،ويساعد الريتينول على تحفيز انقسام خلايا الجلد، مما يؤدي إلى تجديد وتقشير الجلد، كما يشجّع على زيادة إنتاج الكولاجين والنشاط الإنقسامي، فيخفّف من التجاعيد ويبيّض البشرة.
  • استخدام سيروم التبييض، الذي يحتوي على 70% من المكونات النشطة، التي تصل لأعماق طبقات الجلد، فتستعيد البشرة رطوبتها ومرونتها، كما أنّه يخفف من الزيوت الزائدة فيها.
  • التقشير الدقيق لبشرة الجسم (بالإنجليزية: Microdermabrasion )، حيث يتم استخدام قطعةً تشبه الخشب تُقشّر بها البشرة؛ لإزالة الخلايا الميّتة والتالفة والبقع الدّاكنة غير المرغوب بها.
  • تقشير بشرة الجسم بالكشط (بالإنجليزية:Dermabrasion)، حيث يتم استخدام أداةً خاصة لتقشير طبقات الجلد العليا، إضافة إلى ذلك فهو يعمل على تقليل ظهور حبّ الشباب والبقع الدّاكنة.
  • التقشير الكيميائي الذي يعتمد على استخدام محاليلٍ للتقشير كحمض ألفا هيدروكسي،ويعد هذا النوع من التقشير الأكثر تفضيلاً لفعاليته بتييض وتفتيح بشرة الجسم، بالإضافة إلى التخلّص من التصبّغات وعيوب البشرة المختلفة.
  • تناول فيتامين C عن طريق الفم أو أخذه موضعياً على بشرة الجسم، فهو يعتبر بديلاً طبيعيّاً لمستحضرات تبييض البشرة،كما أنّه يجعل البشرة أكثر مرونةً، ويتخلّص من مشاكلها، ويجعلها أكثر إشراقاً.



شارك برأيك

تنزيل واتساب الذهبي