تفسير حلم الإبرة لابن سيرين والنابلسي

تفسير حلم الإبرة لابن سيرين والنابلسي

تفسير حلم الإبرة لابن سيرين


الإبرة دلالة على المرأة والأمة لثقبها، وإدخال الخيط فيها بشارة الوطء، وإدخال غير الخيط فيها تحذير لقوله تعالى: (ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط)


وأما إن خاط بها ثياب الناس فإنه رجل ينصحهم أو يسعى بالصلاح بينهم، لأن النصاح هو الخيط في لغة العرب، والإبرة المنصحة، والخياط الناصح.


وإن خاط ثيابه استغنى إن كان فقيراً، واجتمع شمله إن كان مبدداً، وانصلح حاله إن كان فاسداً، وأما إن رفأ بها قطعاً فإنه يتوب من غيبة أو يستغفر من إثم إذا كان رفوه صحيحاً متقناً، وإلا اعتذر بالباطل وتاب من تباعة ولم يتحلل من صاحب الظلامة، ومنه يقال: من اغتاب فقد خرق ومن تاب فقد رفأ، والإبرة رجل مؤلف أو امرأة مؤلفة، فإن رأى كأنه يأكل إبرة فإنه يفضي بسره إلى مايضر به، وإن رأى كأنه غرز إبرة في إنسان فإنه يطعن ويقع فيه من هو أقوى منه.


وحكي أن رجلاً حضر ابن سيرين فقال: رأيت كأنني أعطيت خمس إبر ليس فيها خرق، فعبر رؤياه بعض أصحاب ابن سيرين، فقال: الإبر الخمس التي لا ثقب فيهن أولاد، والإبرة المثقوبة ولد غير تمام، فولد له ءولاد على حسب تعبيره.

وقال أكثر المعبرين: إن الإبرة في التأويل سبب مايطلب من صلاح أمره أو جمعه أو التئامه، وكذلك لو كانت اثنتين أو ثلاثة أو أربعة، فما كان منها بخيط فإن تصديق التئام أمر صاحبها أقرب، ومبلغ ذلكبقدر ماخاط به، وما كان من الإبر قليلاً يعمل يعمل به ويخيط به خير من كثير لا يعمل به وأسرع تصديقاً.

تفسير حلم الإبرة للنابلسي

الإبرة في المنام دالة للأعزب على الزوجة، وللفقير على ستر الحال، وكذلك المسلة، فمن رأى أن بيده مسلة فإن كانت امرأته حبلى ولدت له ابنة، وإن لم يكن هناك حمل فإن ذلك سفر له، وإن خاط بها ثياباً للناس فإنه ينصحهم ويسعى بالصلاح بينهم لأن النصاح هو الخياط في لغة العرب، والإبرة المنصحة، والخيوط الناصح، وإن خيط ثيابه استغنى إن كان فقيراً أو اجتمع شمله إن كان مبدداً، وانصلح حاله إن كان فاسداً، وأما إن كان رفا بها قطعاً فإنه يتوب من غيبة أو يستغفر من إثم إذا رفاه صحيحاً متقناً، وإلا اعتذر بالباطل وتاب من تبعته ولم يتحلل من صاحب الظلامة، ومنه يقال في المثل: من اغتاب فقد خرق، ومن تاب فقد رفا.




شارك برأيك